TLB News (طلبة نيوز للإعلام الحر)
(الأردنية) تمنح عالمي الطب (حجازي) و (كانترجيان) لقب أستاذ فخري
05/07/2017 - 10:00pm

قرر مجلس عمداء الجامعة الأردنية استنادا إلى توصيات مجلس كلية الطب منح كل من الأستاذ في أمراض القلب الدكتور زياد موسى حجازي، واختصاصي أمراض الدم والسرطان الدكتور هاكوب كانترجيان لقب أستاذ فخري ملتحقين بذلك بركب من نالوا الأستاذية الفخرية بعد أن نقشوا بصمات يشار لها بالبنان والفخر وحققوا انفرادات عظيمة الأثر في مجالي تخصصهم العلمي.

وجاء قرار منح كل الدكتور حجازي اللقب تقديراً لإنجازاته المتميزة في التداخلات القلبية غير الجراحية في أمراض القلب الخلقية والبنيوية، والدكتور كانترجيان تقديراً لإسهاماته الجليلة في معالجة أمراض الدم والسرطان.

وهنأ رئيس الجامعة الدكتور عزمي محافظة العالمين الجليلين أثناء تسليمهما الشهادات والدروع، وأعرب عن فخر الجامعة واعتزازها بانضمامهما كأستاذين متميزين إلى قائمة الأساتذة الفخريين، مما يسهم في زيادة فرصة حصول الجامعة على مراكز متقدمة في التصنيفات العالمية.

وقال محافظة إن نظام التشريع في الجامعة يجيز منح مثل هذا اللقب للمستحقين من العلماء والمختصين البارزين في الحقول العلمية المختلفة، مشيرا إلى أن ثمة امتيازات متعددة تتمثل في توثيق الارتباط وإقامة علاقات مستمرة مع مثل هؤلاء الأكاديميين المتميزين على رأسها البحث العلمي الذي يشكل أولى أولويات الجامعة وأي مؤسسة تعليمية.

وأضاف محافظة أن من جملة الامتيازات المتحققة زيادة إمكانية تعزيز اتصال الجامعة بإقامة شراكات علمية وبحثية وتدريبية مع المؤسسات العالمية التي يعمل فيها ( حجازي ) و(كانترجيان )؛ إذ بالإمكان التحاق طلبة الجامعة بتدريب عملي أو ميداني في هذه المؤسسات في فترات تتراوح بين ثمانية أسابيع قد تمتد إلى سنوات ولا سيما في حالات الاختصاص للأطباء.

( أستاذ فخري) هو لقب يمكّن مستحقيه من استعماله في الإنتاج العلمي الذي ينشره أو في أي سياق يظهر فيه ارتباطه الأكاديمي أو العلمي مع الجامعة، إضافة إلى إمكانية تعاونه مع أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة في الأبحاث العلمية، وللأستاذ الفخري استخدام جميع مرافق الجامعة بما فيها المكتبة شأنه في هذا الشأن شأن أعضاء هيئة التدريس، وله أيضا إجراء أو المشاركة في الأبحاث العلمية في الجامعة شريطة وضع اسم الجامعة على الانتاج العلمي الذي ينشره من تلك الأبحاث.

من الجدير ذكره أن الدكتور حجازي وهو ابن (الأردنية) وأحد خريجي كلية الطب فيها عام 1982، حاصل على شهادات علمية مختلفة من الولايات المتحدة الأمريكية منها تخصصه في أمراض القلب والأطفال، ليتجه بعدها لدراسة تخصصات فرعية متميزة تتعلق بالتداخلات القلبية غير الجراحية في أمراض القلب الخلقية والبنيوية، محققا إسهامات وابتكارات مهمة أضافت قيمة كبيرة لعلم الطب، وجاءت بمثابة حلول ناجعة وشافية لكثير من أمراضه.

ولحجازي الذي تبوأ في سنوات سابقة منصب رئيس جمعية قسطرة الشرايين القلبية العالمية ويعمل حاليا أستاذا في جامعة شيكاغو الأمريكية وكلية طب وايل كورنيل القطرية، ومركز سدرة للطب والبحوث سيرة ذاتية يصعب إفرادها لما تعج به من إنجازات تسجل له، كما ان لديه أرقاما ضخمة من الأبحاث العلمية المنشورة في مجلات علمية عالمية محكمة واستشهادات ومراجعات علمية يفوق عددها الـ (1500).

الدكتور كانترجيان الذي يعمل رئيسا لقسم اللوكيميا في مركز إم دي أندرسون لأمراض السرطان التابع لجامعة تكساس وهو أحد أشمل ثلاثة مراكز أصلية في الولايات المتحدة الأمريكية لعلاج أمراض السرطان، له من الإسهامات الطبية الكثير كان لها دور فعال في تطورعلاج أمراض الدم والسرطان، وله العديد من المؤلفات والمراجعات العلمية في مجال تخصصه منشورة في أرقى المجلات العالمية.

اضف تعليقك

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.
Image CAPTCHA
أدخل الحروف التي تظهر بالصورة (بدون فراغات)