TLB News (طلبة نيوز للإعلام الحر)
عين على بغداد!
05/06/2018 - 9:30pm

طلبة نيوز- الدكتور يعقوب ناصر الدين
لا يوجد بلد أقرب إلى الأردن بكل معاني 'القرب' أكثر من العراق، والذين يجمعهما 'القرب والقربى' مع فلسطين، ولا أستثني سوريا ولبنان، ولكن أود أن أركز التفكير في بغداد من منطلق أنها اليوم منفذنا الوحيد، ونحن كذلك، تجمعنا مصالح مشتركة لا حصر لها، وتجمعنا أواصر محبة ومودة وخصال كثيرة منها النبل والكرامة والشهامة وعزة النفس.
لقد انتظرنا طويلا حتى تشافت ليلى والعراق، ولطالما تألمنا لألمهما، فلم يكن بإمكاننا أن نكون الطبيب المداويا، ولكن قلوبنا كانت وما تزال تخفق لحزن بغداد أو فرحها، وقد حان وقت اللقاء ليس عبر معبر 'طريبيل' وحسب، بل عبر كل الشرايين التي تجمع بيننا، وكل منا بأمس الحاجة إلى الآخر، حتى كأننا في حال واحدة!

لا نريد عد البيانات الجمركية والشاحنات، وغير ذلك مما يبدو متواضعا جدا أمام الفرصة السانحة بيننا لكي نقيم تعاونا شاملا يخدم متطلبات التنمية في بلدينا الشقيقين ويعمق التعاون الإستراتيجي، ويرسم إطارا متحدا للخطط الوطنية والثنائية والمشتركة.

في لقاء رمضاني مع سعادة سفيرة العراق في عمان السيدة الفاضلة صفية السهيل والتي جاءت من رحم العملية الديمقراطية والتجربة البرلمانية وحقوق الإنسان، وبحضور عدد من رجال الأعمال والخبراء الاقتصاديين تحدثت السفيرة عن نجاح العملية السلمية والأمنية في العراق، والتطور المستمر في المشهد السياسي وشرحت الآفاق المتاحة أمام بلدينا الشقيقين لتطوير التعاون وإزالة العراقيل مهما كان نوعها، وأظهرت السفيرة حماسها لدفع التعاون إلى الأمام.

لا يتسع المقام لمزيد من الشرح عن الفرص المتاحة، وفي هذه اللحظات الحرجة والصعبة في اقتصاد البلدين، ولكني أقدم النصيحة لدولة الدكتور عمر الرزاز المكلف بتشكيل حكومة جديدة، انظر بعينك على بغداد، وليكن التعاون مع العراق منطلقا لحل جانب كبير من أزمتنا الاقتصادية، وتوسيعا للمصالح العراقية أيضا من خلال الشراكة القوية المخططة بمستوى عال من المسؤولية المتبادلة.

اضف تعليقك

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.
Image CAPTCHA
أدخل الحروف التي تظهر بالصورة (بدون فراغات)